الشريحة التي ستغير العالم!

بقلم
فراس صالح
نشر بتاريخ
28.09.2020

يقول البعض إنها تبعث الأمل في مرضى الجهاز العصبي وتعطيهم فرصة للتغلب على مشاكل الدماغ والعمود الفقري، والبعض الآخر يقول إنها بداية عهد الترمينيتور والروبوكوب!

أعلن المدير التنفيذي لشركتي "سبيس إكس" و"تيسلا موتيرز" إيلون مسك في مؤتمر يوم 28 أغسطس عبر شركته "نيورالينك" عن مشروع ضخم يدور حول تقنية الدماغ الحاسوبي باستخدام شريحة الكترونية يتم زرعها داخل جمجمة الإنسان ووصلها بالدماغ بهدف علاج مشاكل الدماغ والعمود الفقري.

قام مسك بعرض قدرة الشريحة على قراءة النشاط الدماغي للجمهور من خلال خنزير اسمه "غيرترود"، حيث قامت الشريحة بعرض الإشارات العصبية التي يرسلها الخنزير في الوقت الفعلي، وقد امتلك الخنزير الشريحة لمدة شهرين تقريباً. قام أيضاً بعرض قدرة الشريحة على الكتابة للدماغ عن طريق تحفيز الخلايا العصبية.

تزعم الشركة أن في حال استخدام الشريحة في الإنسان، فإنها ستكون قادرة على إعادة الحركة للأعضاء التي قد تعاني من شلل، وفي المستقبل ستتمكن من إعادة الحركة الكاملة للأعضاء لمن يعانون شلل كلي ناتج عن إصابة في العمود الفقري.

قال رئيس الجراحين في شركة نيورالينك، الدكتور ماثيو ماكدوجال إن أولى التجارب السريرية على البشر ستستهدف عدداً صغيراً من مرضى الشلل أو الشلل النصفي، وذلك للتأكد من أمانها وفاعليتها.

خلال المؤتمر تم طرح سؤال ما إذا كانت الشريحة ستعطي صاحبها القدرة على حفظ الذكريات وإعادة عرضها؟ والإجابة من مسك كانت صادمة "نعم، أعتقد أن في المستقبل ستتمكن من حفظ وإعادة عرض الذكريات، المستقبل سيكون غريباً"، هل حلقات مسلسل بلاك ميرور على وشك أن تصبح حقيقة؟

سابقاً صرح مسك أن الشريحة ستكون قادرة على إعادة حاستي السمع والبصر، وإعطاء صاحبها القدرة على السمع فوق الترددات العادية، وأيضاً سماع الموسيقى من خلال ترددات يتم إرسالها عبر الشريحة، والتعرف على وإيقاف حدوث نوبات الصرع. وأضاف أنه إذا ما استمرت عملية تطوير الشريحة، ففي أقل من عقد من الزمن سيتمكن من يمتلكونها على التواصل بدون التكلم.

يهدف مسك أيضاً إلى تمكين ممتلكي الشريحة من التعايش مع الذكاء الاصطناعي، مما يمكنهم من زيادة قاعدتهم المعرفية ومهاراتهم بشكل كبير، فتخيل أن تكون قادراً على تنزيل المهارات الصعبة بنقرة زر واحدة!

يقول مسك أن الشريحة لن تكون ظاهرة للعين، وهي بحجم عملة معدنية كبيرة تستبدل جزء من الجمجمة وتتصل بالدماغ عن طريق عدد من الأسلاك يبلغ سمكها سمك الخلايا العصبية.

شبه مسك وجود الشريحة في الجمجمة كلبس سوار اللياقة البدنية Fit bit، فيمكن شحنها لاسلكياً، وستكون متصلة بهاتفك عبر تطبيق باستخدام البلوتوث. وأضاف أنه يتم زرع الشريحة عن طريق روبوت في أقل من ساعة، ويمكن للشخص مغادرة المستشفى في نفس اليوم وبدون تخدير كامل.

ستكون الشريحة في البداية باهظة الثمن ولكن ستقل تكاليفها بسرعة، وأنهم يهدفون إلى أن يكون ثمنها ما يقارب الألفي دولار. لقد تحصلت نيورالنك على دعم إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الذين سيعملون عن كثب في عملية التطوير وتقديم الملاحظات.

بعد طرح هذه التقنية، ظهرت على وسائل التواصل الاجتماعي مخاوف عند البعض مما قد يحدث في حال تم اختراق هذه الشريحة والتحكم بها من قبل الهاكرز، فيبقى السؤال المطروح، هل ستعود هذه الشريحة بالفائدة على البشرية أم تكون سبباً في إنهائها؟

اقرأ التالي
لقيته عالفيس
بقلم
عبد السلام صوفي
تطبيقات ذكية ليبية (1): نحو مجتمع ليبي ذكي
بقلم
محمد غاندي حمّود
تقنية الأردوينو والمنازل الذكيّة
بقلم
محمد غاندي حمود

حقوق النشر © الواو لیبیا 2020. جمیع الحقوق محفوظة.

(الآراء الواردة أدناه تعبّر عن رأي الكاتب، ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر موقع الواو.)