تعرف شنو هي لغة المستقبل؟

بقلم
محمد غاندي حمّود
نشر بتاريخ
19.10.2020

السؤال للوهلة الأولى ممكن تتوقع إجابته معروفة بالنسبة لديك – وستقول أكيد اللغة الإنجليزية أو اليبانيّة مثلاً – وهذا يمكن أن يكون من ناحية لغة اللسان؟ ولكن هل سألت نفسك ماهي لغة العقل المستقبلية؟

بشكل بسيط وبدون لف أو دوران وإختصاراً للوقت، لغة المستقبل هي لغة البرمجة!

ما هي لغة البرمجة؟
لغة البرمجة هي عبارة عن مجموعة من الأوامر والدوال التي تبرمج وفق هدف معين لتأدية غرض وهدف يتم تحديده من قبل المبرمج بقواعد خاصة تحددها كل لغة.

هل البرمجة لغة واحدة أم لغات متعددة؟
لغات البرمجة مثل لغات اللسان عديدة وكثيرة، منها القديم الذي اندثر ومنها الحديث، وكل لغة لها استخدامات معينة تميّزت بها.
فمثلاً أهم اللغات المستعملة حالياً والموجودة معنا بشكل يومي هي لغة الجافا ومنها تبرمج وتصنع بها كل تطبيقات الهواتف الذكية (الأندرويد و الأي أو اس).

كذلك جهاز حاسوبك والنظام المستخدم عليه (ويندوز) فهي برمجة تعمل عليها شركة مايكرسوفت منذ تأسيسها بإستخدام لغة (البيسك و c++ وغيرها) كذلك هناك نظام حاسوبي شبيه بـ (الويندوز) يسمى (لينكس) وهو نظام مفتوح المصدر ويستخدم في برمجة الشبكات والمنظومات واسعة المدى والنطاق.

وهناك أيضاً لغات أخرى وأكثرها شهرة حالياً هي لغة بايثون وهي لغة سهلة وبسيطة وأيضاً قديمة حيث ظهرت في تسعينات القرن الماضي. وهي اللغة التي تستخدمها في كثير من الأحيان شركة (جوجل) ومنها أيضاً صمم العديد من التطبيقات أشهرها تطبيق (انستغرام).

فلك أن تتخيّل أهميّة لغة البرمجة وكيف تستطيع من خلال لغة وأداة بين يديك أن تصمم تطبيقات وتبيعها وتكون مصدر دخل وعائد مالي لك في ظلّ التطور التقني والتكنولوجي الذي نعيشه كل يوم وظهور آلاف التطبيقات كل يوم، كما أنها تستخدم بشكل كبير جداً في مجال الذكاء الإصطناعي والمنازل الذكيّة والتحكم عن بعد وأيضاً في مختلف العلوم والمجالات.

ولكن يظّل السؤال المهم وهو الهدف من هذا المقال كيف يمكن أن نتعلم لغة البرمجة؟
الهدف من مقالي هذا هو وضعك عزيزي القارئ على الطريق الصحيح لكي تبدأ في تعلم لغة البرمجة التي تريدها من خلال تزويدك بعض المواقع الإلكترونية والمساقات التدريبيّة التي تفيدك في بدء مسيرتك لتصبح مبرمج المستقبل.

هيا بنا لنتعرف على كيفية يمكنك تعلم البرمجة بسهولة وأنت في منزلك وبشكل مجاني أيضاً:

1- مبادرة مليون مبرمج عربي:
هذه مبادرة أطلقتها دولة الإمارات العربية المتحدة كأحد مبادرات مؤسسة محمد بن آل راشد آل مكتوم العالمية ومؤسسة دبي المستقبل بالتعاون مع مؤسسة udacity العالمية وهي أشهر المنصات الإلكترونية المعتمدة للتعليم عبر الإنترنت في مختلف العلوم، وبالشراكة أيضاً مع شركة Microsoft وشركة Facebook والتي تعمل على تدريب وإعداد مليون مبرمج عربي وتجهيزهم لسوق العمل وتوظيف المتميّز منهم في مؤسسات وشركات دولية وعالمية.

تستطيع التسجيل بالمبادرة مجاناً من خلال الموقع الإلكتروني: https://www.arabcoders.ae واختيار التخصص التي تريده حيث توفر المبادرة عدّة تخصصات بحسب الرغبة وهي:
* تطوير المواقع الإلكترونية
* تطوير صفحات المواقع الإلكترونية
* خبير في تطبيقات الأندرويد
* خبير في تحليل البيانات
* دورات أخرى من مايكروسوفت

2- مساقات تدريبية من منصّة إدراك في تعلم لغات البرمجة:
توفر لك منصّة إدراك العربية للتعليم الإلكتروني المجاني مساقات في لغات برمجيّة مختلفة تساعد في فهم الأساسيات المستخدمة في كل لغة.
* مساق برمجة تطبيقات الأندرويد
مساق للمبتدئين في تعلم طريقة برمجة الأندرويد منذ البداية وكيفية استخدام برنامج Android Studio وهي برنامج مفتوح المصدر من شركة جوجل صاحبة لغة الأندرويد للمبرمجين والمطورين لتطوير وصناعة التطبيقات ثم رفعها عبر المتجر.
رابط المساق

* مساق المقدمة إلى البرمجة بإستخدام لغة بايثون
مساق مجاني لتعلم أساسيات لغة بايثون مقدمة من المنصّة ذاتها.
رابط المساق

* مساق تعلم لغة الجافا
هو مساق تدريبي من ثلاث أجزاء يشرح فيها أساسيات ومبادئ البرمجة وإستخدام لغة الجافا بالكامل.
رابط المساق

3- دورات من موقع Coursera الشهير:

* دورة برمج نفسك -- مقدمة حول البرمجة
الرابط

* دورة البرمجة للجميع
الرابط

هذه أهم الوسائل والطرق المفيدة لتعلّم البرمجة بأهم لغاتها الحاليّة والمستخدمة بكثرة لإفادة المبتدئيّن وتعينهم على بدء مشوارهم البرمجي بقوة وحماس ومتعة. كما تتوفر العديد من الدورات الممتازة الموجودة عبر موقع اليوتيوب بمختلف اللغات ومنها اللغة العربية ولمختلف لغات البرمجة بالإضافة إلى الكتب الإلكترونية المعينة والمساعدة.

أخبرنا هل تعلمت البرمجة من قبل؟ وهل ستبدأ بتعلّمها بعد قراءتك لمقالنا هذا؟
شاركنا في التعليقات عن رأيك وتواصل معانا لنضعك على الطريق .

اقرأ التالي
العمل المستقلّ في السوق الليبي
بقلم
محمد حمّود
الحل النهائي لمشاكل حقوق الملكية الفكرية
بقلم
أمين صالح
كيف تعوم في دوّامة صناعة المحتوى؟
بقلم
المحتوجيّة

حقوق النشر © الواو لیبیا 2020. جمیع الحقوق محفوظة.

(الآراء الواردة أدناه تعبّر عن رأي الكاتب، ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر موقع الواو.)