كوفيد 19: شن الي حيصير

بقلم
د. مصطفى زايد
نشر بتاريخ
12.10.2020

الي صاير أن عندنا عدد كبير جداً من حالات كورونا. أقرب حسبة للواقع إنك تحسب عدد الحالات الإجمالي عن طريق عدد الوفيات باعتبار إنه نسبة الوفيات تقريباً 2%، وذلك بسبب إن التحاليل والمسحات سواء في الشرق أو في الغرب غير كافية، فتعتبر الطريقة السابقة أقرب من أي طريقة أخرى للحسبة.

عدد الوفيات المؤكدة تقريباً 644 حالة وفاة. هذا بالتأكيد دون الأخذ بعين الاعتبار حالات الوفاة الي كانت بسبب كورونا وما تمش تأكديها، وتم نسب سبب الوفاة لأسباب أخرى. 2% يعني حنضربوا عدد الوفيات ×50
644×50=32,200 وهضا اقل من عدد الحالات الإجمالي وإنمّا مؤشر إن في وفيات كثيرة بسبب كورونا وتم نسب سبب الوفاة لأسباب أخرى. وفيات أكبر مما ممكن نصوروا لأنه نحن واثقين انه إجمالي الحالات في ليبيا مش 32,200. الرقم أكبر من هكي بأضعاف.

الي حيصير هو تضاعف عدد الحالات ومعدل المضاعفة حيقل كل ما يكبر العدد مش عدد الحالات حيقل. بل معدّل المضاعفة بس هو الي حيقل تدريجياً. مع دخول فصل الشتاء وبرودة الجو، حيسهل الانتقال والفيروس حياخذ راحته أكثر ومعدل المضاعفة مش حينزل بالشكل المطلوب. مرات حيقعد ثابت ولو قعد ثابت هذي كارثة.

بمعنى أنه لو قعد عدد الحالات يتضاعف كل أسبوع وتصبح عدد الحالات حرفيا ×2. يعني قصدك ممكن بعد 4 أسابيع نوصلوا 515,200؟ انت مش حتشوف الأرقام هذينا، يعني ما عندناش قدرة وما عندناش مسحات واجد وما عندناش قدرة على التتبع السريع وما عندناش فرق ومراكز عزل إلخ. شوف ال 515,200 بس هيا حتكون حقيقة خفية موجودة وناس أكثر مريضة بشكل ملحوظ وزيادة واضحة في عدد الوفيات لو لم يتم اتّباع طرق الوقاية. الحل؟

الواحد ما يقعدش ينظر ويقول آراء مستحيلة وحلول مثالية حتى الدول المتقدمة تنفذ فيهن بصعوبة، فإذاً خلينا نقولوا السهل الممتنع. بس رد بالك تحسه ساهل وتافه تفوته وتقول معقولة كورونا بالتفاهة هذي مش حيصير شيء كلام فاضي. رد بالك تقولها. الحل الأول والأخير الي يقدر يديره كل شخص كبير أو صغير. لبس الكمامة. فكل طلعة وخشة لأي مكان وبأي وقت. بالإضافة للنظافة الشخصية المستمرة، خاصة الأيدين والوجه وتقليل الطلوع على القدر المستطاع، ومنع الذهاب للتجمعات. يندارن؟ يندارن. ساهلات؟ ساهلات. يبن فلوس وملايين؟ يبن شوية فلوس، وشوية عزم، وشوية عدم التفات للغير وعدم حضور المناسبات الاجتماعية.

الأثر المجني؟
أثر كبير جداً، فالتصرف هضا لو اندار من ملايين الأشخاص واندار من الأغلبية، الفيروس حيتعرقل بشكل كبير. عدد الحالات الخطيرة حيتقلص بشكل كبير جداً نتيجة لبس الكمامات والنظافة. حيقعد رقم المرضى حيقل، ونتائج مُرْضية للجميع، مع خسائر صغيرة. خلي الدولة تدير الي تقدر عليه وما فش باس من الضغط عشان توفر اللازم لكن دورنا أهم. ما نقولوش الدولة ما دارتش ونبيعوا القضية، دورنا نحن يمثل 95% من المعركة. معقولة للدرجة هذي؟ نعم للدرجة هذي، وإن شاء الله خير. الرابط في الأسفل فيه مصادر تشرح بشكل متعمق كيفية انتقال الفيروس وطريقة التضاعف والمدة الزمنية للتضاعف دون وسائل الوقاية وبوسائل الوقاية.

اقرأ التالي
هل 5G ضار بحياة الإنسان؟
بقلم
أمين صالح
اضطراب ما بعد الصدمة النفسية المركّب
بقلم
فريق الواو
في زمن الكورونا: العرس والعزاء وخزعبلات أخرى
بقلم
يحيى الجربي

حقوق النشر © الواو لیبیا 2020. جمیع الحقوق محفوظة.

(الآراء الواردة أدناه تعبّر عن رأي الكاتب، ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر موقع الواو.)