السفر...علاج من نوع آخر

بقلم
آية التايب
نشر بتاريخ
03.06.2021

توجد كلمة باللغة الانجليزية وهي wonderlust أو شهوة السفر، لا أعلم إن كان هذا الإحساس متشابه عند الجميع، ولكن تلك المشاعر التي تجتاحني عند السفر لوجهة جديدة.

أعتقد أن للسفر فوائد عدة تخطت ما اعتدناه، فهو ليس فقط رغبة في تعلم المزيد أو عطش لمعرفة حضارة ما. على مدى السنوات الماضية بصمت كل بلد زرته في حياتي بطريقة لن أنساها أبداً، كنت أسافر لبلد ما وحيدة، بدون أن أعرف شخصاً فيه، ولكن ما تعلمته في كل بلد وما أضيف لي كان كثير.

وهنا عددت لكم فوائد السفر لبلد جديد بمفردكم:

1- لن تعودوا أبداً الشخص الذي كنتموه قبل السفر:

السفر منفرداً حول العالم يعني أنك ستعود إلى المنزل شخصاً أفضل، سيجدد ذلك روحك ويجعلك تشعر بالطاقة والنشاط، كما سيصبح لديك المزيد من الوعي الذاتي والانفتاح والمزيد من الثقة بالنفس.

2- السيطرة على العواطف والانفعالات:

يواجه الأشخاص الذين يسافرون منفردين مختلف أنواع الضغط والإجهاد بشكل مستمر، بدءاً من توقيت خطوط الطيران إلى حجز التذاكر الفندقية...إلخ لذلك ستتعلم بسرعة كيف لا تنزعج أو تغضب بسهولة، و ستعرف كيف تبقى هادئاً حتى عندما تشعر بالقلق والتوتر.

3- مفاوضون عظماء:

أي مسافر منفرد يدرك حتماً أهمية التفاوض، فإنه من الضروري غالباً أن تتفاوض عندما تحتاج شيء ما، والمسافرون المنفردون لا يمكنهم دائماً الاعتماد على دعم أصدقائهم، وبدلاً من ذلك يعلمون أنفسهم المهارات اللازمة لكي يصبحوا مفاوضين خبراء.

4- تعيشون اللحظة:

يعرف المسافرون المنفردون كيف يعيشون اللحظة، فهم موجودون في مكان ما لوقت محدد. لذلك هم يعرفون كيف يغتنمون يومهم، فهم مثلاً لن يلغوا احتفالهم في حديقة المنزل لمجرد أن هناك عاصفة رعدية في الخارج!

5- تتعلمون شيء جديد من كل مكان تزورونه:

يختلف كل مكان عن الآخر فلكل شعب ثقافته الخاصة به، وهناك الكثير لتراه وتتعلمه، فعندما تسافر وحيداً ستحصل على فرصة للتواصل مع الناس والتعلم منهم. وفي نهاية المطاف فإنك حتماً ستتعلم شيء جديد كلما ذهبت إلى مكان جديد.

6- تدركون أهمية الخروج من منطقة الراحة:

منطقة الراحة (Comfort Zone)هي حالة سلوكية يمارسها الشخص بلا توتر أو خطر بسبب اعتياده على ممارستها ضمن إطار روتيني محدد. ينتج عن هذا الروتين تكيّف ذهني يعطي الشخص شعوراً غير واقعي بالأمان وفي نفس الوقت يحد من قدرته على التقدم والإبداع. لذا إذا كان بإمكانك السفر منفرداً إلى بلد مجهول فأنت على الأرجح شخص يجيد الخروج من منطقة الراحة، وستكون سعيداً جداً لدفع نفسك إلى الأمام، لأن أفضل الخبرات تُكتسب عند الخروج من منطقة الراحة.

7- تتصرفون بحرية مطلقة:

الجزء الأفضل في كونك تسافر منفرداً هو أنه لديك حرية التصرف، فيمكنك أن تلغي أو تعدل الخطط وقتما تشاء ودون أن ينزعج أو يغضب أحد. كما يمكنك تغيير وجهتك واتخاذ قراراتك بشكل ارتجالي، وإذا أعجبك مكان ما يمكنك البقاء فيه بقدر ما تشاء.

8- وجهات النظر تتغير دائماً:

أن تكون مسافراً منفرداً يعني أنه لديك الفرصة دائماً للتحدث مع الغرباء والتواصل معهم، وفي كل مرة تتحدث مع شخص جديد فأنت ترى العالم من خلال عينيه. الأمر الذي يجعل وجهة نظرك تتغير ببطء ويجعل عقلك أكثر انفتاحاً.

9- التعامل مع الخوف:

هل تعاملت مع الخوف من قبل؟ السفر منفرداً هو تجربة مخيفة بحد ذاته، ماذا لو فقدت جواز سفرك وأنت بعيد؟ أو غير ذلك من المشاكل التي يمكن أن تحصل في أي لحظة. من يسافر منفرداً هو حتماً تمكن من تجاوز هذه المخاوف وخوض تجربة السفر لوحده. وهو غالباً يمكنه تجاهل مخاوفه ولن تدعها تعيقه لأنه يعلم أنه قادر على التعامل مع أي شيء.

10- إدراك القوة:

لقد سافرت مئات الأميال لوحدك، وتدفع من حسابك البنكي الخاص، وتتبع الخطة التي رسمتها بنفسك، وتعلمت كيف تلتف على المشاكل، لذلك من الطبيعي أنك تدرك حقاً ما هي قوتك وماذا يمكنك أن تفعل.

11- الثقة بالنفس:

إذا كنت تخطط للسفر منفرداً فعليك إذاً أن تثق بنفسك، فأنت ستقوم بكل شيء، وإذا حدث شيء ما سيئ عليك أن تثق بقدرتك على حله.

اقرأ التالي
نظام Flutter هدية جوجل نحو الطريقة الأسهل لبرمجة التطبيقات الذكيّة
بقلم
محمد غاندي حمود
مقابلة العمل.. توظيف من النظرة الأولى؟
بقلم
آية التائب
مطاعم هذا القرن...وجبة على طبق عنكبوتي
بقلم
آية التائب

حقوق النشر © الواو لیبیا 2020. جمیع الحقوق محفوظة.

الآراء الواردة أعلاه تعبّر عن رأي الكاتب، ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر موقع الواو.