10 صفات للقيادة الناجحة

بقلم
أحمد محمد
نشر بتاريخ
13.04.2021

أن تكون بموقع قيادة فذلك مسؤولية كبيرة لا ينبغي الاستخفاف بها، فأنت نموذج يحتذى به يبحث عنه الآخرون ويؤمنون به ويبحثون عنه غالبًا للحصول على إرشادات في الحياة. القائد ليس مجرد منصباً سياسياً يتخذه مسؤول منتخب أو حتى رئيس!

يمكن العثور على القادة في كل مناحي الحياة. على الأرجح أنهم، وبدون علمنا، كانوا يرشدوننا بشكل صحيح أو خاطئ خلال حياتنا، مؤثرين على القرارات التي نتخذها والمواقف التي نتبناها.

فالوالدان قادة، مدرس المدرسة قائد، والصديق يمكن أن يكون قائداً، وكذلك أولئك الذين يحكموننا سياسياً. قد تكون أنت نفسك قائدًا لشخص ما أو مجموعة من الأشخاص دون أن تكون على دراية بذلك.

نظراً للوقع الكبير لهذه المسؤولية، فإن كونك قائدًا جيدًا هو أمر حيوي ومهم للغاية للتأثير بالإيجاب علينا كأفراد أو جماعياً كمجتمع. دعونا نلقي نظرة سريعة على 10 علامات تخبرنا إذا ما كنت قائداً جيداً:

1. تعامل الجميع باختلافاتهم على قدم المساواة والاحترام.

2. الذكاء الاجتماعي: أن تكون مستمعاً جيداً حيث يثق بك الناس.

3. الثقة والشغف: أن تؤمن بما أنت عليه دون التعدي على مساحة وحرية الآخرين.

4. تستخدم صوتك ومكانتك لرفع وإعلاء ممن يواجهون صعوبة باستخدام صوتهم.

5. تقديم الاستشارة والمشورة الجيدة لمن حولك برفق وتفهم دون استعلاء.

6. التعاطف: بحيث تهتم بالآخرين بشكل صادق وحقيقي.

7. الانفتاح: من المهم أن تنفتح للآراء المختلفة وأن تبحث عن وجهات نظر مغايرة عند تكوين آرائك ومواقفك الخاصة.

8. التأثير بالآخرين: حيث يحذو الآخرون حذوك ويقتدون بك ويعتمدون عليك.

9. الالتزام الأخلاقي: أنت تفعل كل شيء بأفضل ما في وسعك.

10. التحفيز: فأن يكون لديك روح إيجابية عاملاً مهم لبث روح الحماسة لمن حولك دون تثبيط عزيمتهم .

هل من سمات أخرى تخطر ببالك للقيادة الحكيمة؟ شاركونا آراءكم في التعليقات!

اقرأ التالي
شباب خلف الأضواء (1): المُهندس المِعماري حُسام الخرّاز
بقلم
محمد غاندي حمود
تيفو الاتحاد: وجهة نظر نسوية
بقلم
صفية علي
عن حصان طروادة
بقلم
أحمد محمد

حقوق النشر © الواو لیبیا 2020. جمیع الحقوق محفوظة.

الآراء الواردة أعلاه تعبّر عن رأي الكاتب، ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر موقع الواو.