ملخص الدوريات الأربع الكبرى

بقلم
محمد الفاخري
نشر بتاريخ
28.03.2021

مع توقف الدولي الذي سيدوم لإسبوعين وستتوقف الدوريات الاربعة الكبرى فيهِ تزامنًا مع استحقاقات المنتخبات في التصفيات الأوروبية وتصفياتِ كأس العالم دعونا نسرد لكم جانبًا من جداول الترتيب في الدوريات ومتصدري هذه البطولات. 

في إيطاليا بعد بضع سنواتٍ من معانقة يوفينتوسَ للصدارة، هاهو في نصف مرحلةِ الإياب ولم يصل إليها ولو لأسبوعٍ واحد، تقاسم الصدارة قطبي ميلانو إنتر ميلان وايه سي ميلان لأسابيع طويلة منذ بداية الموسم، إلا ان المدربَ أنطونيو زرع في لاعبي الإنتر عقلية الفوزِ والحفاظ على الصدارة طويلاً حتى لايسقط الفريقَ كالمواسم الماضية في فخِ الخصومْ. 

متصدر الترتيب الإنتر ينفرد وحيدًا في سلم الترتيب بـ65 نقطة يبتعد عن ميلان بتسعة نقاط فيمل يبتعد عن اليوفينتوس بعشر نقاط مع نقص مباراة مؤجلة لليوفينتوس أمام نابولي، ميلان والذي فقد نتيجة هذا الأسبوع أمام نابولي يجد نفسه بين السقوط والبقاء في نفس المركز بـ 56نقطة، أما في حال فوز يوفينتوس على نابولي الإسبوع القادم ستكون الوصافة خالصةً لليوفينتوس، ترتيب ثالث للسيدة العجوز بـ 55نقطة بعد السقوط الكبيرِ هذا الموسمْ، لكن الأمل الآن هو الفوز على نابولي خامس الترتيبِ حتى يعتلي الوصافة دون مُلاحقٍ له وعن جدارة.

النيراتزوري أتلانتا وهو الفريق الذي يُرعب الجميع في إيطاليا هاهو يلحق بالجميعِ رابع الترتيب متفوقًا على نابولي بفارق نقطتينْ، تواجد اتلانتا في رابع الترتيب بـ 52 نقطة ماهو إلا جهدًا وضعه أبناء بيرغامُو للوصول إلى هنا عن جدارة.

في الدوري الإنجليزي الممتازْ، السيتي الذي بدأ موسمه بأسوأ صورة يراهَا العالمْ بسقُوط وخسائر عديدة، إلا ان بيب غوارديولا وجد الخلطة السحرية اخيرًا حتى يعود إلى المكانِ الذي جاء إليهم من أجلِه، السيتي متصدر البريمارليج بـ 71نقطة بفارق اربعة عشر نقطةً عن وصيفهِ مانشيستر يونايتيد الذي هو الأخر في جولاتٍ عديدة كان متصدر الترتيب بصورة لم نشاهدها منذ سنوات .

الوصيف مانشيستر يونايتد وملاحقه ليستر سيتي، اليونايتيد وصل لهذا المكانْ بعد تعثرات وسقطات وعودة من أسفل الترتيب إلى وصافة الدوري بـ57 نقطة، لكن الوصيف ليستر سيتي لن يفارقه ابدًا مادام فرق النقاط بينهما ضئيلاً جدًا بنُقطة وحيدة، ليستر سيتي يُقدم موسمًا لن ينساهُ العالم بعد ذاك الموسم الذي كان فيهِ بطلاً عن احقية، الآن هاهُم يعيدون ذاك الموسم وهم في ثالث الترتيب بـ 56 نقطة متفوقين على الكثير من الفرقْ الذين لم يصلُو إلى هُنا منذ بداية الموسمْ.

رابع الترتيب تشيلسي الذي هُو الآخر عان كثيرًا مع مدربيه السابق فرانك لامباردْ، لكن مع التعاقُد مع الألماني توخيل عادت البسمةُ على وجُوههم وتواجدُو في رابع الترتيب بـ 51 نقطة عن جدارة تامة، خاصةً انهم يُقدمون مستوى جيدًا مع مدربهم الجديد ومع الصفقات الكبيرة التي انتدبتها الإدارة هذا الموسمْ.

اما المُفارقة الكبير فهي تواجُد ليفربول سادس الترتيبِ بأداءً سيئًا وربما يُحرمون من المُشاركة في دوري الأبطال الموسم القادم ان بقى الحالُ على ماهُو عليهْ، ليفربول في عدة جولاتْ كان مُتصدرًا ووصيفًا على اليونايتد ومعهْ، لكنهُ الآن سادس الترتيبِ بـ 46 نقطة لكن الحُزن لن يتوقفَ مادام الفريق ضائعًا بهكذا صُورة سيئة يراها الجميعْ.

في الدوري الإسباني اتلتيكو مدريد متصدرًا الليغا بعد سلسلة انتصارات طويلة، لكنه وفي الفترة ايضًا عانى كثيرًا بسبب توزيع النقاط على الخصوم حتى ظن الجميع ان الصدارة لن تبقى طويلاً لديهم خاصةً ان برشلونة يتسارع في الركض خلفهم دون توقف، اتلتيكو متواجد في سلم الترتيب بـ 63 نقطة، متفوقًا على ريال مدريد وبرشلونة وصيف متصدر الليغا الإسبانية بعد سقطات كبيرة.

برشلونة وصيف اتلتيكو مدريد، برشلونة بعد سلسلة من فقدان النتيجة وسلسلة تعادلات كبيرة هاهو يعود إلى وصافة الدوري متفوقًا على غريمه الآزالي بفارق نقطتين عنه، بعد تعثُر اتلتيكو امام خيتافي اقترب برشلونة وقلص الفارق ليصبح اربع نقاط، برشلونة بعد فوزه على هويسكا وصل إلى 59نقطة يقترب من المتصدر ويبتعد قليلاً عن ثالث الترتيب ريال مدريد.

النادي الملكي الذي لا آمن ولا أمان في تواجده خلف المتصدر والوصيف، في كل جولة يرتعب الخصوم فهم يعلمون جيدًا انه ان وصل إليهم فلن يكون بطلاً سوى هو، ريال مدريد رغم الإصابات التي حلت بالفريق إلا انه بقى يقاوم حتى هذه اللحظة، الملكي في الترتيب الثالث بـ57نقطة خلف برشلونة بفارق نقطتين ويبتعد عن المتصدر بفارق ستة نقاط، لكن الراحة التي يعيش فيها ريال مدريد ان الفريق الذي خلفه يبتعد ايضًا كابتعاده عن صاحب الصدارة، اشبيلية رابع الترتيب بـ 51نقطة يبتعد عن ريال مدريد بست نقاط هو الآخر ايضًا.

أما ألمانيا فلا فرق بين الموسم الماضي وهذا الموسم، بايرن يتسيدُ البطولة كما يريد ولا يستطع احدًا ايقافه، لكن المفارقة ان هناك منافسًا شرسًا يركض خلفه هذا الموسم دون توقف، يتواجد بايرن في الصدارة بـ58 نقطة جمعها حتى الجولة الخامسة والعشرين، إلا ان وصيف الدوري لايبزيغ الذي يلحق ببايرن ميونخ بفارق اربعة نقاط متفوقًا الأخير عليهِ فيهنْ، لكن ابناء ناغليسمان لن يتوقفوا حتى تتوقف صافرة نهاية الدوري فهم لن يتوقفُو حتى يوقفوا بايرن عن زعامة الدوري لسنوات وسنوات قضاها متصدرًا وعابثًا بالجميع، لايبزيغ وصيف الدوري جمع 54نقطة، لكن ميونخ تعرف جيدًا انها لن تفُز هذه المرة إلا بشق الأنفُس.

المُفارقة الأخرى في الدوري الألماني ان دورتموند لايُقدم كثيرًا فهو خامس الترتيب بـ 42 نقطة، فهل سيعُود دورتموند ام ان الحال هكذا سيبقى إلا ان تتوقف سطوة بايرن ميونخ على البوندسيليغا..

بعد إنقضاء نصف الموسم، برأيك من سيكُون بطلاً للدوريات التي سبق ذكرها في هذا المقال؟! 

اقرأ التالي
هل نشهد نهاية عصر التيكي تاكا؟
بقلم
محمد الفاخري
بين الهجوم والدفاع...صراعات كلاسيكية لا تنتهي
بقلم
محمد الفاخري
عودة الأبطال بعد طول انتظار
بقلم
محمد الفاخري

حقوق النشر © الواو لیبیا 2020. جمیع الحقوق محفوظة.

(الآراء الواردة أدناه تعبّر عن رأي الكاتب، ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر موقع الواو.)