تقنية الأردوينو والمنازل الذكيّة

بقلم
محمد غاندي حمود
نشر بتاريخ
21.10.2020



نسمع كثيراً عن مصطلح الهواتف الذكيّة أو الأجهزة الذكيّة وأيضاً نسمع بتقنية الذكاء الإصطناعي وأجهزة الروبوت ولكن هل سمعت عزيزي القارئ بمصطلح " المنازل الذكيّة " !؟

سنتعرف سوياً في هذا المقال البسيط والذي أرى أنه سوف يكون مشوّق لك عزيزي القارئ وحاولت في كتابته أن يكون فيه من لوناً من ألوان التشويق.

ماهي المنازل الذكية ؟
ظهر مصطلح المنازل الذكيّة في ألمانيا منذ عام 1991 ومع نهاية عام 1995 أصبحت 5% من المنازل في ألمانيا تطبق مواصفات المنازل الذكيّة وتقلل من استهلاك الكهرباء.

والمنازل الذكية هي عبارة عن منظومة متكاملة وشاملة يتم استخدام فيها أحدث التقنيات الحديثة والتكنولوجيا العصريّة حيث تحوّل المنزل من المنازل التقليدية إلى ذكية ومربوطة بالبنيّة التحتيّة لتسهل التطور التقني الحديث.

فهذه التقنية وفّرت آمان أكثر وراحة للإنسان حيث توفر مثلاً نظام الأمن والمراقبة الرقمية من أجهزة استشعار في جميع الأبواب والنوافذ المتصلة بالنظام للحفاظ على المنزل من أي عمليات سرقة أو سطو، وأجهزة استشعار درجة الحرارة يمكنها التحكم في درجة حرارة المنزل عن طريق ربطها بأجهزة التكييف والتبريد، وأيضاً أجهزة استشعار كاشفة للحريق مربوطة بالأجهزة الأمنية المتخصصة في الدولة حيث إذا حصل أي حريق في منزلك تكون أجهزة الدفاع المدني والمطافئ قد علمت به وتأتي للتصرف السريع، ومن الأشياء التي وفرتها أيضاً هو " وضع السفر " حيث عندما تسافر يقوم النظام بإغلاق وفتح الستائر والإضاءة الداخلية والخارجية للمنزل بشكل مبرمج ليتم الإيحاء بوجود أشخاص داخل المنزل، ويمكن أيضاً التحكم في الإضاءة وكاميرات المراقبة وتتبع المنزل عن بعد والتحكم به, فمثلاً يمكنك تشغيل إضاءة منزلك وأنت في بلد آخر عن طريق هاتفك الذكي وبضغطة بسيطة من خلال شبكة الإنترنت ويمكنك أيضاً الدخول لكاميرات منزلك وتتبعه والاطمئنان على وضعه، كل هذه الأشياء الرائعة تأتي تحت مصطلح المنازل الذكية.

نظام الأردوينو والمنازل الذكية ؟

أشهر الطرق المستخدمة في تحويل المنازل التقليدية إلى ذكية هو نظام الأردوينو وهو عبارة عن لوحة إلكترونية يتم برمجتها عن طريق جهاز الحاسوب بأوامر برمجيّة معينة حسب رغبة المصمم، يمكنك من خلالها التحكم بإضاءة منزل والكاميرات وأجهزة التكييف والتبريد والثلاجة والغسالة والأبواب من خلال تطبيق تبرمجه بنفسك عبر هاتفك الذكي يربط مباشرة بمنزلك، مع العلم أن لهذا النظام استخدامات لا تعد ولا تحصى في مختلف المجالات والإبتكارات.

نظام الأردوينو هو نظام تكنولوجي ذكي وعملاق وهو أحد أهم الإبتكارات العصرية الحديثة، هو خطوة لمستقبل واسع وشاسع في جميع مجالات الحياة, وللعلم ليس فقط في المنازل، فعن طريق هذا النظام والذي يمكنك ربطه بشبكة الإنترنت والبلوتوث ويمكنك تصنيع ما تحتاج من ألعاب وأجهزة روبوت آلية وتحدد وظائفها وآليتها عن طريق برمجتها بنفسك، وأيضاً يمكنك الإستعانة بأكواد برمجية جاهزة في مكاتب إلكترونية مفتوحة المصدر عبر الإنترنت دون أن تتعب نفسك ببرمجة كل شيء.

نظام الأردوينو ومن خلال رأي الشخصي هي أداة يجب أن يتعلمها الصغير قبل الكبير، فلا يحتاج المتعلّم إلا لإتقان أساسيات الكهرباء والقدرة والإلكترونات ثم لغة البرمجة التي يتعامل معها الأردوينو أو لغة C++ أحد أكثر اللغات شائعة الإستخدام في أجهزة الأردوينو ثم ينطلق في تصنيع ما يريد .

وفي ظل التطور الذي يطرأ على العالم اليوم أدخل تعليم الاردوينو للمدارس والجامعات وللهواة من جميع أطياف المجتمع فأصبح الطفل الصغير يبرمج ويصنع لوحة إلكترونية تقيس له درجة حرارة الغرفة أو تصنع له إشارة مرور ضوئية مثلاً، أصبح تحقيق الأحلام ممكناً وواقعياً كما أنها تقام العديد من الدورات والمحاضرات وورش العمل في كل مكان في العالم لتعلم هذا الثقافة وهذه التقنية, التي أصبحت واجب على كل إنسان التعامل معها وكأنها أصبحت حرفة العصر الجديدة، فكما الجميع الآن أصبح يجيد التعامل مع أجهزة الحاسوب والهواتف الذكية رغم كان ذلك في السابق صعباً وليس في متناول الجميع, فكذلك هو توجه نظام الأردوينو الآن ليكون أداة تقنية حديثة يستثمرها الجميع في الإبتكار والتقدم والصناعة وفي شتى المجالات الصناعية والعلمية كالهندسة والطب والعلوم والإلكترونات والآمن والحماية والعديد العديد .


وبعد كل هذه المعلومات المختصرة عن هذا النظام والتي لا نستطيع التحدّث عنه بشكل كامل في هذا المقال ولكن حاولنا أن نختصر المعنى ونعرّف القارئ الكريم بهذه التقنية وكيف يمكننا العمل عليها الآن في ليبيا وأن نستفيد منها خصوصاً مع توفر هذه التقنية وتستطيع شرائها في الكثير من المحلات الليبية في مدن مختلفة وبأسعار مناسبة، كما أسعدنا أن رأينا نماذج ليبية وشبابيّة قد بدأت بالفعل اقتحام هذا المجال وأسست فرق وجمعيات متخصصة في بناء الروبوت والأطراف الصناعيّة وأيضاً ساهمت في جائحة كورونا بأجهزة وقائيّة إلكترونية تعمل على ذات النظام .

وكالعادة نحرص في منصّتنا ( الواو ليبيا ) أن لا نكتفي بالكلام والمعلومات دون ترك فائدة وثمرة في مقالاتنا وأن نضع القارئ على بداية الطريق لينطلق بعدها في هذا العالم، لذلك سنضع لكم أهم الدورات التعليمية والمواقع الإلكترونية المجانية التي يمكنك تعلم منها هذا العلم الحديث.

موقع أردوينو ببساطة
وهو موقع باللغة الإنجليزية يحتوي على العديد من المواضيع الكاملة والشاملة في تعلم الأردوينو من البداية وحتى الإحتراف كما يوجد لصاحب هذا الموقع كتب ترجمت إلى اللغة العربية، يمكنك زيارة الموقع عن طريق الرابط التالي simplyarduino.com موقع أردوينو بالعربي
وهو أشهر وأكبر موقع عربي لتعلم الأردوينو بالكامل، حيث ستجد كل مايخص هذه التقنية من أخبار ومقالات حديثة وكتب ودروس ومحاضرات تساعدك على اقتحام هذا العالم، يمكنك زيارة الموقع عن طريقar-arduino.com/home
موقع جيم
موقع عربي مفيد يحتوي على العديد من الكتب والمعلومات لتعلم الأردوينو و الالكترونيات وعلم الآلة بصفة عامة، يمكنك زيارته من خلال الرابط التاليjeem2.com/arduino

موقع arduino.cc
هو الموقع الرسمي لجهاز الأردوينو والمرجع الأصلي والأساسي لمعرفة كل أخبار وجديد هذه التقنية الرائعة، يمكنك زيارته عن طريق الرابط التالي :arduino.cc

مساق أساسيات برمجة الأردوينو ومشاريعه العملية
وهذا مساق تعليمي مجاني من منصّة إدراك العربية الشهيرة، يحتوي على أساسيات برمجة الأردوينو مع مشاريع علمية وعملية للتطبيق والتجربة، يمكنك التسجيل في المساق عن طريق هذا الرابط : edraak.org

والآن وبعد قراءتك لهذا المقال، هل ترى أنّه يمكن في ليبيا أن نستثمر وندمج هذه التقنية في حياتنا وتعليمها لأطفالنا وإدخالها للمدارس والاستفادة منها؟ وأيضاً هل سنرى قريباً منازل ليبية ذكيّة ؟


اقرأ التالي
لقيته عالفيس
بقلم
عبد السلام صوفي
تطبيقات ذكية ليبية (1): نحو مجتمع ليبي ذكي
بقلم
محمد غاندي حمّود
الألعاب الإلكترونية نعمة أم نقمة؟
بقلم
محمود الغول

حقوق النشر © الواو لیبیا 2020. جمیع الحقوق محفوظة.

(الآراء الواردة أدناه تعبّر عن رأي الكاتب، ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر موقع الواو.)