رياضة
31.12.21

جولة أسبوعية في الملاعب الكروية

جولة أسبوعية لا دوريات أوروبية تُلعب فيها، عدا الدوري الإنجليزي الذي لا يتوقف دائمًا في عطل رأس السنة رغم حملة الانتقادات التي يقوم بها بعض المدربين واللاعبين في الدوري. 

كلوب ينتقد اللعب بشكل مضغوط في فترة الأعياد

اليونايتد وبعد توقف دام ثمانية عشر يومًا دون اللعب في البريمارليغ من تأجيل بسبب سوء الأحوال الجوية وتأجيلات من قبل الاتحاد الإنجليزي لتعبئة الجداول في الفترة القادمة، عاد اليونايتد وعادت تعثراته في النتائج بعد تعادله في مباراة الأحد أمام نيوكاسل يونايتد بهدف في كل شبكة فهل يعود اليونايتد إلى سكة الانتصارات؟

مان سيتي الذي ما إن وصل إلى الصدارة لن يتركها حتى نهاية الموسم، التقى في مواجهات السبت امام ليستر سيتي، أبناء بيب غوارديولا كانوا يعرفون جيدًا كيف يفوزون أمام ليستر العنيد، ستة أهداف تقاسمها لاعبي السيتي في مرمى ليستر مقابل ثلاثية سجلها ليستر في مرمى مان سيتي الذي لا يتأثر رغم الثلاثية فالصدارة باقية بالنسبة لهم. 

أرسنال الذي يعود ببطء إلى القمة،  لكنه يعرف جيدًا كيف يعود مع مدربه أرتيتا ولاعبيه الشباب، في مواجهة في جولة الأحد، تقابل أرسنال ونوريتش سيتي، أنهى أرسنال المواجهة لصالحه بخماسية نظيفة تناوب على تسجيلها ساكا ولاكازيت وسميث رو ليلتحق بركب المتصدرين ويحصل على المركز الرابع. 

تشيلسي الذي تذبذب مستواه وضيع الكثير من النقاط في الجولات الماضية، عاد إلى سكة الانتصارات في جولة السبت عندما واجه أستون فيلا من أجل العودة إلى وصافة الدوري رفقة مان سيتي، تشيلسي الذي يلعب منقوصًا منذ فترة وبدأت عودة اللاعبين شيئًا فشيئًا، تفوق على أستون فيلا بثلاثة أهداف مقابل هد، مواجهة شهدت عودة روميلو لوكاكو للتسجيل رفقة جورجينيو ليعود البلوز للوصافة. 

أما عن ليفربول الذي يحصد كل النقاط، تعثر هذه الجولة يوم الثلاثاء أمام ليستر سيتي بهدف مقابل لا شيء، المباراة شهدت إهدار ركلة جزاء من محمد صلاح في الدقيقة السادسة عشر، بهذه الهزيمة يهبط ليفربول ثالثًا بفارق نقطة عن الوصيف تشيلسي. 

في إسبانيا وتحديدًا في الثلاثة الكبار ريال مدريد برشلونة وأتلتيكو، فايروس كورونا يضرب بهذه الأندية من لاعبين وأطقم فنية وإدارية والطبية أيضًا، ربما حتى الجولة القادمة ستكون متوقفة في إسبانيا ان استمر هذا الأمر.. 

 أفريقيًا 

أجريت قرعة دوري أبطال أفريقيا والكونفدرالية الإفريقية التي يشارك فيها ناديين ليبيين الاتحاد والأهلي طرابلس، قرعة دوري الأبطال لم تكن رحيمة بكل الفرق، بل إن المواجهات بين العرب كانت حاضرةً وأغلب الأندية ستواجه بعضها في هذه المرحلة. 

أما مجموعة الأندية الليبية في بطولة الكونفدرالية لم تكن رحيمةً بهم، بل إن مواجهات العرب لنا دائمًا ما تظهر لنا حقيقة الأمور، فتواجد وصيف الدوري الماضي الأهلي طرابلس في المجموعة الأولى رفقة بيراميدز المصري والصفاقسي التونسي وزناكو الزامبي، أما بطل الدوري الاتحاد تواجد في المجموعة الثانية رفقة شبيبة الساورة وأورلاندو الجنوب افريقي وشبيبة القبائل، كل التوفيق لكلا الناديين في المستهل الإفريقي.. 

مقالات ذات صلة